jeudi 5 mai 2011

تصرحات الراجحي: الإلتفاف على الثورة.

video
تقول في "serie prison break" فرحات الراجحي يطرشق في حوار سري و لأول مرة نشاهدو مثلو في تونس، الحوار كان مصور بالسرقة من طرف صحافي أنزله في صفحة " سكندالي" على صفحة الفيسبوك، الفيديو يروي أحداث مؤامرة تحاك من وراء الشعب التونسي لالتفاف على الثورة و تجبد إسم خطير" كمال لطيف" و إلي قاعد هو اليوم متحكم في المشهد السياسي التونسي حسب ما قاله سي فرحات الراجحي.


تصريحات فرحات الراجحي كانت واضحة وصريحة، أهم ما جاء فيها:
-تسمية  رشيد عمار رئيسا لأركان الجيش هو تحضير لإنقلاب عسكري في صورة ما وصلت قوى غير مرغوبة فيها إلى السلطة مثل "حزب النهضة" أي التحضير لسيناريو جزائر في التسعينات أما المرة هذي في تونس في 2011.
-كمال لطيف وهو الذي أوصل بن علي إلى السلطة و كان نوعاً ما الرئيس في الخفاء حتى إختلف مع بن علي و إنقسم عليه، كمال لطيف هو صاحب جريدة"tunisnews" و صديق عديد المعارضين الذي ساندهم بعد أن إنشق على بن علي و هو من يمسك بالسلطة حالياً حسب فرحات الراجحي.
-الباجي القايد السبسي و اقالته لفرحات الراجحي لأنه رفض مقابلة كمال اللطيف ( ما حبش يكون عسكر كرذونة يعني!).
-التحذير من أن قوى التجمع عائدة لكن في ثوب جديد.
-الشيء الإيجابي الوحفد إلي قال هو أن ليس هناك رجوع لوراء في ما يخص حرية التعبير و الفضل عائد للانترنات.


الشيء إلي نفهموه من كلام السيد وزير الداخلية الاسبق انو الثورة إلي قام بها الشعب وقع الإلتفاف عليها من طرف نفس الشخص الذي ساعد بن علي في إنقلاب 7 نوفمبر 1987 و هو الذي يمسك بزمام السلطة في الخفاء حاليا بتواطؤ من رئيس الجمهورية و السبسي و رشيد عمار...


لزمنا نخرجو من ترهات التفرقة الحزبية  و الايديولجية، [صحيح أني معارض للنهضة لكن هذا لا يعني إنو يتم الإستيلاء على السلطة في صورة ما ربحت في الإنتخابات]، لزمنا الكل توا نكون يد وحدة في مواجهة قوى الردة إلي يقود فيها الباجي قايد السبسي و كمال لطيف و ازلام التجمع. 
مع العلم انو أي إعتداء على فرحات الراجحي أو الصحافي إلي قام بالتصوير هو استهانة بثورة الشعب التونسي وغياب حقيقي لمعنى الثورة التونسية.

إذا حبينا على الحرية يا ناخذها الكل يا مش لازم.